محلي

الصحة بغزة: هناك إجراءات بالتعاون مع وزارة الداخلية على الغير ملتزمين بالحجر المنزلي

عودة نيوز- غزة

أعلن د. رامي العبادلة، هناك إجراءات بالتعاون مع الداخلية؛ لضمان التزام المعتمرين العائدين لغزة بالإجراءات الوقائية، والتزام الحجر المنزلي لمدة 14 يوماً .

وأوضح د. العبادلة: لدينا لجنة من وزارة الصحة، يرأسها الدكتور صلاح الرنتيسي، مكلفة بمتابعة جميع العائدين من المعابر بشكل عام، ومن قاموا بتوقيع تعهدات بالتزام المنازل لـ 14 يوماً، بالتنسيق مع وزارة الداخلية، ومع النائب العام.

وتابع مدير دائرة مكافحة العدوى: “سنعمل بنظام “الكبسيات” الزيارات المفاجئة، وعن طريق تلقي اتصالات من ذات المنطقة، أي شخص لن يلتزم بالحجر المنزلي، سيتوجهون له، ويتم أخذه إجبارياً، ووضعه في الحجر الإجباري في معبر رفح”.

وأضاف: نحن نتعامل مع المواطنين بثقة عالية، ولم يكن معظمهم أهلاً لهذه الثقة، وبناء عليه تم اتخاذ الإجراءات، هناك قوة من وزارة الداخلية والصحة، ستأخذ أي عائد يختلط بالناس أو يغادر المنزل قبل 14 يوماً بالقوة الجبرية، ويوضع بالحجر الصحي بـ (معبر رفح).

ولفت د. العبادلة إلى أن وزارة الصحة، ألزمت المعتمرين العائدين بتوقيع تعهد مكتوب خلال تواجدهم بـ (معبر رفح البري) جنوب القطاع، ينص على منع المخالطة، والتزام منازلهم لمدة 14 يوماً، وهي فترة حضانة المرض.

وقال: أن الوزارة قامت بفحص جميع المعتمرين العائدين للقطاع، ولم تظهر على أي منهم علامات الإصابة بفيروس (كورونا)، ولا يعاني أي منهم من ارتفاع الحرارة، مستطرداً: “لكن كإجراءات احترازية واجب اتخاذها كوقاية، ممنوع أن يختلط بهم أحد لمدة 14 يوماً للتأكد من سلامتهم وسلامة المواطنين”.

وبين أن عدم ظهور الأعراض على الشخص لا يعني أنه غير مصاب بـ (كورونا)، العديد من الأشخاص المصابين قد لا تظهر عليهم الأعراض بشكل فوري، وقد ينقلون المرض لغيرهم، وخلال فترة الحضانة تظهر الأعراض، لذلك يتم فرض الحجر المنزلي خلال الـ 14 يوماً، حتى يتم التأكد من سلامتهم.

وأوصى المعتمرين العائدين للقطاع: يجب أن تكون الأغراض الشخصية له وحده، ولا يستخدمها شخص آخر، كالمنشفة وفرشاة الأسنان، وأدوات الطعام كالكأس والصحن والمعلقة، فيجب غسلها قبل استخدامها من قبل شخص آخر، وعليه أن يجلس بعيداً عن الناس بمسافة تقدر بمتر، حتى لا ينقل العدوى لشخص آخر؛ إن كان حاملاً للمرض.

وطالب من يشعر بأي أعراض مرضية التواصل مع وزارة الصحة، عبر الرقم (103)، وستقوم الوزارة بدورها بالتوجه إليه فوراً في منزله.

وأضاف: من يذهب لزيارة المعتمرين يُعرض نفسه وعائلته للخطر، إن كان المعتمر مُصاباً بـ (كورونا) فسينتقل المرض للزائر بكل تأكيد.

يذكر، أن الدفعة الأخيرة من معتمرين قطاع غزة، وعددهم 620 معتمراً، عادوا للقطاع، بعد أقررت السلطات السعودية، وقف العمرة بسبب (كورونا).


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق