دولي

نتنياهو وكتلة اليمين المتطرف يتفقون لتشكيل حكومة جديدة وعدم رفض ليبرمان.

عودة نيوز- غزة

عقد زعيم حزب الليكود بنيامين نتنياهو، اليوم الثلاثاء، اجتماعا في “الكنيست” لقادة كتلة أحزاب اليمين والحريديين يتفقون لتشكيل حكومة جديدة وعدم رفض ليبرمان.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أنه تم الاتفاق خلال الاجتماع على أن رؤساء هذه الكتلة ونتنياهو على عدم رفض رئيس حزب “يسرائيل بيتينو”، أفيغدور ليبرمان، كما اتفقوا على استمرار العمل ككتلة واحدة برئاسة نتنياهو بهدف تشكيل “حكومة قوية لدولة إسرائيل” بأسرع وقت.

وقال وزير الصحة في حكومة الاحتلال، يعقوب ليتسمان، من كتلة “يهدوت هتوراة” الحريدية، “إنني متأكد من أننا سنصل إلى وضع لا تجري فيه انتخابات رابعة”.

كذلك اتفق قادة كتلة اليمين على عدم رفض انضمام أحزاب إلى حكومة كهذه طالما أنها تعترف بإسرائيل على أنها “دولة يهودية وديمقراطية”. وقال مكتب نتنياهو في بيان إن “الشعب قال كلمته – نريد حكومة قومية برئاسة نتنياهو”.

وفي رده على سؤال حول احتمال انضمام ليبرمان إلى حكومة برئاسة نتنياهو، قال ليتسمان “من هذا ليبرمان؟ سنجتمع مع رئيس الحكومة، وسنرى ما هي خطوطه وسنبحثها”.

بدوره، قال عضو الكنيست “موشيه غفني”، من “يهدوت هتوراة”، إنه “لم ينته فرز الأصوات، وربما سنفوز بـ61 مقعدا ولكني لا أدري. وعلى الأرجح أننا لن نذهب إلى انتخابات أخرى لأن نتنياهو الذي حصل على ثقة الجمهور سيضطر إلى تشكيل حكومة أو ائتلاف”.

وحول تشكيل حكومة وحدة مع كتلة “كاحول لافان” برئاسة بيني غانتس، قال غفني “ليس حكومة وحدة. توجد حكومة بإمكانها أن تكون أوسع ولكن ليس وحدة”. وأضاف حول ليبرمان، أنه “عديم المسؤولية وعليكم أن تعالجوه أنتم”.

وقبل اجتماع كتلة اليمين، التقى نتنياهو على انفراد مع رئيس حزب شاس، أرييه درعي، وتباحثا في “السيناريوهات المختلفة وتشكيل الحكومة المقبلة. وقال نتنياهو في بداية اجتماع كتلة اليمين حول تشكيل حكومة ضيقة، “لماذا ضيقة؟ واسعة جدا”.


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق